توفي


توفي

منتدي كلية رياض الأطفال جامعة المنصورة توفي
 
الرئيسيةtofiمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أم الجماجم 3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
التفاحة
عضو ذهبي
عضو ذهبي


الجنس : انثى

العمر : 25

الابراج : الحمل

العمل : الكتابة
مودك ايه؟ : نبولوك
عدد المساهمات : 534
نقاط : 3120
تاريخ التسجيل : 15/04/2010

مُساهمةموضوع: أم الجماجم 3   الإثنين 19 يوليو 2010 - 12:15

انا اتحدث عن هذه الجمجمه وعن الجمجمه الاخرى التى تحملينها بيدك واقصد بالقبور القبر الذى ذهبت اليه في الصحراء ام تراك نسيتي
قالت ياسمين: انت مجنون اي قبر في الصحراء ؟انا لم اذهب الى اي قبر شو انت بتفكرني الم اطلب منك ان تاتي معي لترى اين اسكن ولكنك خفت وتركتني اسير لوحدي وهذه ليست جمجمه انظر اليها انها ليست جمجمه انها مجرد حجر يجلب الحظ
فقال فارس: كلا ياحبيبتى انها جمجمه صغيره اما ان تكون لطفل صغير حديث الولاده او لشئ اخر لا ادري ماهو ان كنت مصرا على انها جمجمه فليكن ذلك انها تجلب الحظ انظر اليها اليست جميله؟ لماذا انت خائف ؟ هل تخاف من حجر او كما تقول من جمجمه؟ دعها معك وستجلب لك الحظ السعيد صدقني يافارس
فقال :ياسمين ماهو السر الذي تخفيه خلف هذا الخمار من اين انت ومن انت؟
فقالت: لماذا انت خائف؟ انت تحبني وانا احبك فماذا يهمك من اكون ومن اين انا؟ لقد قلت لك ستعرف كل شئ في الوقت المناسب وان كنت في عجله لمعرفه من اكون فاقض على خوفك وستعرف كل شئ متى شئت وكل مااستطيع ان اقوله لك ان اسمي ياسمين وانا جميله جميله جدا وان اردت ان ترى صورتى ابحث عني في حلمك القديم
فقال :عن اي حلم تتحدثين؟
فقالت :انت تعرف ماذا اقصد لاتهرب من الحقيقه ولان اوقف السياره هنا وانتظرني ولاتذهب حتى اعود بعد خمس دقائق ساعود خرجت ياسمين مسرعه واختفت بين المباني في شوارع طبريا واكثر مالفت انتباه فارس انها تسير بين الناس دون ان يكترث بها احد بالرغم من ملابسها الغريبه والخمار الملفت للانتباه فنادرا مايرى في شوارع طبريا التى معظم سكانها من اليهود هذا الباس الغريب مرت دقائق وساعات ولم تعد المراه الغامضه وفارس مازال ينتظر وقد جن جنونه وخرج من السياره واخذ يبحث عنها في الشوارع حتى وصل الى احد الشوارع وكانت بجانبه مقبره
فقال في نفسه: مثل هذه المجنونه الغريبه ليس من المستبعد ان تكون في هذه المقبره فقرر فارس ان يدخل المقبره بعد ان تغلب على خوفه فدخل وبدا يسير بين القبور حتى راى قبرا قديما كانه نفس القبر الذى راه في الصحراء دفع الفضول فارس للاقتراب من القبر واخذ يزيل الغبار الذي تراكم عليه منذ زمن لعله يقرا اسم صاحب القبر وقد كتب 1790 وذفن هنا ابن ......
والكلمات الاخرى قد مسحت مع الوقت وفي وسط القبر كتب بلغه عربيه منقوشه على الحجر : يازائري لا تخف وانت تنظر قبري يازائري انا قدرك وانت قدري يازائري انا منك وانت مني يازائري احفر التراب ولا تتركني لوحدي يازائري اغلق قبرك يفتح قبري يازائري افتح القبر فانت مخلصي وما ان قرا فارس هذه الكلمات حتى سقطت دموعه واصابته حاله من الهستيريا وبدا يرفع بلاطه القبر بكلتا يديه ويحاول ولكن دون جدوى فوزن البلاطه كان اثقل من ان يستطيع رفعها لوحده واستمر فارس في المحاوله حتى خارت قواه ودب الياس في قلبه واخذ يدور حول القبر لعله يجد طريقه ما لفتح القبر وايقن انه بيديه الجردتين لن يستطيع فتحه وقرر فارس ان يذهب ويحضر المعدات الازمه لذلك من فاس وشواكيش ...الخ
.. وعاد الى سيارته بعد ان اصبح مغطى بالتراب من راسه الى اخمص قدميه وتحرك للبحث عن دكان لشراء المعدات الازمه ولكنه لم يجد اي مكان مفتوح يستطيع من خلاله شراء المعدات الازمه
وعليه قرر ان يذهب الى مدينه مجاوره لطبريا لشراء المعدات ولم يكن فارس ليستطيع ان يفكر باي شئ الا كيف يستطيع ان يفتح القبر ويرى مابداخله واحساس قوي جدا يسيطر عليه ان داخل هذا القبر شئ يعرفه او ان داخل هدا القبر قصه غريبه كانت السياره تسير بسرعه جنونيه وهو يشعر انها لا تتحرك للوصول الى اقرب مكان يستطيع شراء فاس منه ولكن الطريق بعيده وصبر فارس بدا ينفد ولمعت في راس فارس فكره ادخلت السرور الى قلبه وفارس لا يعجز عن حل مشكله ادار السياره وتوجه الى الورش القريبه من الشارع ونادى على العامل الذي يقوم بحراسه الورش وطلب منه فاس وطوريه ولكن العامل ارتاب في امر فارس وخاصه ان اليل قد حل دون ان يدرك فارس ذلك واخد العامل يسال فارس
شو بدك في الطوريه في هالليل؟ قال فارس : شو الغريب في الموضوع؟ قال الحارس: لا باس واحد مثلك كلو غبار وتراب وراكب مرسيدس وجاي في هالليل يطلب طوريه وفاس يعني مش اشي غريب...؟
فقال فارس وهو يضحك: اسمع انا قتلت واحد وبدي اروح ادفنوا خذ 200 شيكل واعطني الى طلبتوا وخليني اتسهل
فضحك الحارس ايضا وقال : لا شكلك قاتل عشره مش واحد
فقال فارس:ياعمي انت عامل فيها قصه بدك تبيعني فاس وطوريه واذا مابدك خلصني
فقال الحارس: اسمع ياحبيبي لا انا عامل فيها قصه ولا بدي اعمل قصه العده مش الي هذه لصاحب العمار روح اطلبها منو وسيبني بحالى
نظر فارس الى الحارس نظره اشمئزاز وسار عده امتار باتجاه السياره ولكنه عاد الى الحارس
وقال له:شو اسمك انت؟ فقال الحارس:شو بدك في اسمي؟
فقال فارس: شو خايف تقولي اسمك؟
فقال: اسمي محمد
فقال قارس: اسمع يا محمد انت باين عليك زلمه محترم وانا بدي اقلك الصحيح
انا رايح اطول كنز مدفون قريب من هون اذا بتجي تساعدني بعطيك ربع الكنز
فقال الحارس: شو انت بتتهبل علي؟؟
فقال فارس: يا محمد على الحساب ما انت ذكي يعني واحد مثلي راكب مرسيدس شو بدوا في الفأس والطوريه الا علشان "الكنوز" المدفونه وعلى فكره حتى السياره هاي انا اشتريتها من ورا الكنوز اللي بطولها في الليل ومبين انو انت كمان طاقه الفرج انفتحت لك بدك تجي معي ولا اروح اشوف واحد غيرك
وادار فارس ظهره للحارس وسار ذاهبا الا ان الحارس لحق به
وقال له: ساحضر معك ولكن تعطيني نصف الكنز
ابتسم فارس وقال له: لا ياحبيبي بس الربع واذا انت مش حابب بشوف غيرك
وافق الحارس حتى لا يضيع فرصه العمر وعاد الى الورشه واحضر معدات كثيره وضعها في السياره واخذ عهدا من فارس ان لا يغدر به بعد اخراج الكنز
سارت السياره حتى وصلت الى جانب المقبره واخذ فارس يتحين الفرصه المناسبه حتى يدخل المقبره دون ان يراه احد وقفز فارس والحارس مع المعدات الى داخل المقبره وكان باديا على وجه الحارس الخوف من رهبه المكان ولكن حلمه في الكنز المنتظر كان اقوى من الخوف واخذ فارس يسير وخلفه يسير الحارس بين القبور يبحثان عن القبر الغريب ولم يكن من السهل ايجاد القبرفي عتمه الليل وخاصه ان القبر قديم وعن بعد استطاع ان يجد القبر من بين عشرات القبور المحيطه به وسار باتجاه القبر لكن الحارس لم يتحرك من مكانه التفت فارس الى الحارس
وقال له: هيا يامحمد تحرك ياحبيبي وتعال نفتح القبر ونطلع الكنز بلكي ربنا فتحها عليك مثل ماهو فاتحها علي
ولكن الحارس لم يتكلم كلمه واحده ولم يتحرك من مكانه واستمر فارس في حديثه وقد وجدها فرصه للانتقام واشفاء غليله من الحارس وما فعله به
وقال له:يالله يامحمد ليش خايف هو انت لسه شفت اشئ من اللى انا شفتوا ماانا قلتلك اعطني الفاس والطوريه وما تعملهاش قصه بس انت باين امك داعيالك..
ورمق الحارس فارس بنظره مرعوبه والقى بالعده التي يحملها على الارض
وقال: مبروك عليك الفأس ومبروك عليك الطوريه والكنز وكمان بدي توصلني انا وراي اولاد وبدي اعيشهم
واخذ الحارس يركض هاربا مرعوبا ورغم عتمه الليل الموحشه ورائحه الموت المنتشره بين القبور ورهبه المكان
اخذ فارسيضحك من تصرفات الحارس ضحكة خرجت من اعماق نفسه وما ان تلاشى صداها في سكون الليل بين الاموات حتى عاد الخوف والذعر الى قلبه بعد ان وجد نفسه وحيدا ومع كل خرفشه ورقه او صوت آت من بعيد او قريب تخيل له عشرات الصور
فتاره يتخيل له ان القبور ستفتح وسيخرج الاموات من قبورهم كما يحدث في افلام الرعب
استجمع فارس شجاعته وحمل المعدات واقترب من القبر اكثر فاكثر ليرى جمجمه صغيره اخرى وضعت على القبر
استجمع قوته وواسى نفسه فقد اعتاد على رؤيتها ونظر الى الكتابه الموجوده على القبر وشعر ان هناك شيئا قد تغير
اشعل ولاعه السجائر ليرى على نارها ان الكتابه المنقوشه والتي قراها قبل عدة ساعات قد تغيرت وان الكتابه الجديده ايضا منقوشه على الحجر وقد حلت مكانها واخذ بقراءتها:
"اظلمت الدنيا ومخلصي عاد ولم يعد حكم علي ان ابقى وحدي لايام جدد حلمي في مخلصي كان على غير مااعتقد كنت اظن ان مخلصي قبل الغروب سعيد"
لم تعد اقدام فارس تقوى على حمله حتى جلس على حافه قبر اخر ينظر الى القبر مشدوها لا يقوى على الحراك ولا يدري ماذا يفعل او لماذا هو موجود في هذا المكان وشعور قوي ينتابه بانه تأخر وقد فات الاوان على فتح القبر وهو لا يعلم لماذا اراد فتح القبر وما شعر فارس الا بايدي الاموات تمسك به من الخلف ليتجمد من الخوف ويكاد يغشى عليه من الاموات الذين احاطوا به من كل جانب واخذ قلبه يدق بسرعه معلنا ان يوم القيامه قد قام وان الاموات امسكوا به وان عزرائيل سياخذ روحه
لم يستطع فارس الصراخ او التحدث بل اغلق عينيه مستسلما للموت والاموات الذين يحيطون به
وفي هذه الللحظات شعر فارس بان احدهم قد سكب الماء على وجهه وفتح عينيه ليرى ضوءا موجهاا الى وجهه ويسمع صوتا
يقول له بلغه عبريه:ماذا تفعل هنا؟؟
لم يستطع فارس النطق من هول الصصدمه وبدأ فارس يستعيد وعيه شيئا فشيئا ليجد نفسه يجلس على كرسي في مركز "شرطه طبريا"
وان الاموات الذين تخيلهم ماهم الا شرطه
يقترب احد ضباط الشرطه من فارس وهو يحمل بيده كوبا من القهوه ويناولها لفارس ويجلس بجانبه
ويقول له : اشرب القهوه اسيقظ يا .....
ويشعر فارس براحه كبيره حينا راى ان الضابط هو "ابن عمته " سعيد العامل في شرطه طبريا
يحتسي فارس القهوه ويبدأ الحديث مع سعيد ليقاطعه
ويقول له:ممنوع علي الحديث الان معك
سنتحدث بعد ان يتم التحقيق معك من قبل الضابط المسؤول
وتم التحقيق مع فارس لعده شاعات واخذت افادته ليحضر بعد ذلك سعيد ويجلسه
ويقول له فارس : لماذا كل هذه القصه هل القانون يمنع الجلوس في المقابر
فقال سعيد: فارس حينما قبضت عليك الشرطه واغمي عليك كانوا يظنون انك احد " مدمني المخدرات " ولكن بعد ان رأوا ملابسك المتسخه بالغبار والمعدات التي بحوزتك اصبح الامر اخطر من ذلك فأنت الان تواجه مشكله كبيره سيتم فحص المقبره في الصباح وان وجدوا اي تخريب ستكون المتهم الوحيد وان لم يجدوا ستتهم بمحاوله تدنيس وتخريب مقبره يهوديه وهذه عقوبتها ليست بسيطه
ذهل فارس من كلام سعيد ومن الورطه الكبيره التي وقع فيها
فقال لسعيد: هل تستطيع ان تخرجني بكفاله؟؟
ربت سعيد على كتف فارس وقال له: دعنا نرى ما سيحدث غدا وعلى العموم لقد بغلت اهلك انك متواجد عندي في البيت في حيفا حتى لا يقلقوا عليك
مرت "48" ساعه ووجهت لفارس تهمه محاوله تدنيس وتخريب مقبره وتم اخراجه من الحجز بكفاله ماليه لحين المحكمه وعاد فارس الى البيت وهو يفكر في هذا القدر الغريب الذي تقوده اليه هذه المراه الغامضه التي تسكن القبور وتلعب بالجماجم
مرت الساعات وحل المساء وفارس في حاله شرود وذهول يفكر فيما حدث معه ويفكر في "ياسمين الغامضه" ولم يخرجه من ذهوله الا صوت رنين الجرس المتقطع على الباب الخارجي للبيت وتوجه"علاء" الاخ الاصغر لفارس باتجاه الباب وفتحه
لحظات وعاد الى فارس
وقال له بلهجه ساخره: فارس في "نينجا" في الخارج بدها اياك !
فرمقه فارس بنظره تعجب وقال لعلاء: ماذا تقصد؟
فرد علاء: في الخارج امراه مقنعه غامضه تسال عنك




يتبع ؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أم الجماجم 3
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
توفي :: المنتديات الادبيه :: منتدى الروايات والقصص القصيرة-
انتقل الى: