توفي


توفي

منتدي كلية رياض الأطفال جامعة المنصورة توفي
 
الرئيسيةtofiمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من أجل حياة حب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
التفاحة
عضو ذهبي
عضو ذهبي


الجنس : انثى

العمر : 25

الابراج : الحمل

العمل : الكتابة
مودك ايه؟ : نبولوك
عدد المساهمات : 534
نقاط : 3121
تاريخ التسجيل : 15/04/2010

مُساهمةموضوع: من أجل حياة حب   الإثنين 13 سبتمبر 2010 - 9:31

قصة خيالية (من اجل حياة الحب )
شخصين جمعهم الزمن في مشاعر أخرى كليهما لا يريد أن يفقدوا الحب عندما وجدوه. بعد المشاكل التي حصلت لهم يتملكون أنفسهم حتى لا يفقدوا الحب للمرة الثانية اثنين هم كانوا يحبون أشخاص آخرين سامي ترك حبيبته الأولي بسبب الخيانة لكن كان سامي يحبها كثيرا و مواهب كانت تحب شخص كثيرا لكن تركته بسبب الخيانة .. القصص تتشابه كثيرا هل القدر سيجمع الشخصين ؟؟.. كليهما يختلفون في الدولة بعد الجامعة سامي غادر الدولة ومواهب غادرت الدولة وكان اللقاء الأول في عاصمة البندقية مواهب كانت تبحث عن فندق لتسكن فيه كانت تبحث كثيرا حتى لقيت فندقا وعندا ذهبها لي الغرفة في المصعد دخل سامي في المصعد مواهب تقول في قلبها ما أجمل هذا الشاب ومن الصدفة رأت غرفتها مقابل غرفه الشاب عند دخول سامي الغرفة قال هل رأيت ملاكا .. كل منهما يقول كلاما وبعد يوم في الفندق نزلت مواهب لتبحث عن عمل وسامي كذلك .. القدر جمعهم في عمل واحد سامي عند مقبلها المدير قال المدير : أهلا بك . هذا العمل يحتاج شخصين يشتركون في العمل الشخص واحد لن يقدر على العمل هذا كله قال سامي : حسنا ماذا اعمل ؟قال : أحدا ينظف والأخر يجلب الطعام من الناس قال سامي : من سيشاركني في العمل؟ قال المدير : هناك شابه تبحث عن عمل وقال سوف أجمعكم مع بعض سوف أناديها انتظر .. قال المدير : مواهب تعالي .. كليهما تفأجئ وصدم قال المدير : مواهب أنتي سوف تشاركي سامي في العمل هيا من يريد التنظيف ومن يريد أن يجلب الطعام من الناس ؟ .. لا احد منهم تكلم من الصدمة قال سامي : من الفرحة والصدمة أنا سوف اعمل أي شئ الفتاة الجميلة هي تختار قالت مواهب : حسنا أنا اجلب الطعام من فرحة مواهب كانت تقول كلام ليس له معني ومرت الاسابيع وهم يلمحون لبعضهم البعض وحتى وصلت الامور لي الضحك والذهاب مع بعضهم في نزهه و مرت الايام وشئ يجعلهم يبتعدون من بعض وهو أبو مواهب رأته في البندقية وتفأجات وقالت: إذا أبي راني سوف يقول لي عودي إلى البلاد وأنا لا أريد العودة أريد أن أبقى مع سامي لقد أحببته بعمق وقالت: الآن كيف اخبر سامي ؟.. قررت مواهب الذهاب من الفندق وتركت العمل وذهبت إلى مدينة أخرى وكتبت لي سامي رسالة بسبب رحيلها المفاجى قال سامي : ذهبت لم أقول إنني أحبها .. وقرر سامي البحث عن مواهب حتى لا يفقد حبه الثاني .. يمشي سامي من التعب كأنه شخص مجنون فقط يقول مواهب أنا احبك أين أنتي حتى رآه شخص غني وساعده ونام سامي وقت طويل عنده وعند استيقظ سامي ، رأي الشخص جلس يتكلمون وسامي اخبرا الغني بقصته وقررا المساعدة لي يبحث عن مواهب ومرت الأيام وسامي لم يجد مواهب وحتى عمل مع الغني ومواهب من منطقة إلى منطقة تنام كل يوم في مكان حتى ملت وقالت : أنا لا اقدر العيش دون سامي وبصدفه رأته في تلفاز سامي مع أشخاص مهمين في الدولة وقالت: هل كانت نزهه قصيرة ؟ أو كان يضحك علي ؟ لماذا جعلني أحبه ؟ أجيبوني وبكت مواهب كثيرا حتى منعت نفسها من الأكل وقالت سوف أعود لي بلادي وسامي ينشر إعلانات حتى وصلت الإعلانات على يد أبو مواهب قال: هل مواهب في البندقية ؟.. ومن هذا الشاب الذي يبحث عنها ..وعندما عرف الشاب الذي يبحث عنها قرر أن يجد مواهب قبل أن يجدها الشاب أول شئ فكر فيه أبو مواهب هو المطار ذهب إلى المطار وفي نفس الوقت مواهب هي عائدة إلى بلادها وركبت الطائرة لن يلتقي بها أبيها وعندما كانت مواهب جالسه في الطائرة رأت الناس ينظرون لها وهي تسأل وتقول ماذا ؟ ورأت الإعلان مكتوب احد راي هذي الفتاة مواهب جول تبلغ من العمر 19 سنة اذا احد رأها سوف يكس00.000دولار البحث سامي لوستار تفأجات مواهب لن تصدق الأمر وكانت تريد أن تعود إلي البلاد وفي حينها الطائرة قد وصلت لي بلادها وعند فتح مواهب محفظتها لي تعود إلي البندقية لم تجد المال وقررت إن تجلب المال من أمها قبل مجي أبيها وسامي ظل يبكي ويصرخ حتى وجد الحل وهو إن يذهب لي بلاد مواهب وقال: كيف اذهب وأنا لا اعرف هي في أي دولة وبحث عن اسم أبيها في شبكة الانترنت وحصل أن أباها تجار وعرف مكان مواهب ومرت الأيام مواهب لم تجد المال الذي يكفيها لتذهب وعند مشاهدة مواهب التلفاز سمعت أنا التجار سامي ذهب إلي عاصمة فرنسا لبحث عن الفتاة التي يبحث عنها مواهب لم تصدق الأمر وضحكت من الفرح وبكت حتى دخل عليها أبيها ضربها وأغمي عليها وأخذوها لي المشفى من المشفى هربت مواهب وقفت عند الإشارة ورأت أمامها سامي ورأى سامي مواهب تصرخ مواهب وتقول سامي سامي وهي تركض من الفرحة صدمتها سيارة أخذها سامي لي المشفى وادخلوا مواهب في غرفة العمليات قرر سامي أن يأخذها لي مشفى أخر حتى لا يلقها أبيها وبعد ساعة خرج الدكتور قال: مواهب بخير سوف نخرجها بعد غد وصار الليل سامي اخذ مواهب من المشفى وسافروا بطائرته الخاصة وعند وصولهم البندقية فتحت مواهب عينها وقالت: لو تعرف كيف تعذبت لي العودة لكي قال: اسكتي عيني تريد أن تنظر لكي آه آه لو تعرفي كيف كنت وكيف أصبحت ؟..أبو مواهب قرر أن يخبر أبو سامي يقول له ابنك لقد خطف ابنتي ذهب أبو مواهب وكلم أبو سامي وخططا كيف يفرقهما ؟..يوم من الأيام احد اتصل بسامي وقال : أن أبيك ليس بخير عود للبلاد .سامي لم يعرف كيف يفعل قال: عندما لقيت الفتاة التي أحبتها تأني المصائب قرر الذهب لي أبيه واخذ مواهب معه وقال لها: سوف اخذكي كل مكان اذهب له لا أريد أن افقدكي للمرة الثالث . وعندما ذهب لي أبيه رآه بخير وقال: أنت بخير لماذا كذبت علي ؟ قال: أريدك أن تترك الفتاة قال سامي: لا حتى الموت يا أبي لن افقد حبي الثاني قال: إذا تريد أن تكون بخير ودخل أبو مواهب وكانت مواهب متمسكة بسامي قال سامي: نحن نعتذر لكم لن تفرقونا نحن عيشنا نفس القصة أرجوك يا أبي و يا أبو مواهب قال أبو مواهب : سوف أقتلك إذا لم تترك مواهب قالت مواهب : إذا سوف تقتل سامي أنا من بعده يا أبي نحن حتى الآن لم نقول لي بعضنا أننا نحب بعضنا قال سامي : أنا انتظر الساعة التي سوف أقول لي مواهب احبك ولا أريد غيرك قالت مواهب : أنا احبك سوف يفرقنا الموت فقط ليس انتم يا أبو سامي ويا أبي .,. تصرخ تقول هل تفهمون ., اخذ المسدس أبو مواهب ليقتل سامي ومواهب فقال: مواهب اتركي سامي سوف يعيش . في حين جلب أبو سامي رجله واخذوا سامي ومواهب في مكان مهجور وفي اليوم التي تذكر سامي له هاتف نقال واتصل على الرجل الغني لمساعدته والرجل الغني اتصل على الشرطة وأعلن عن الجريمة وقامت الشرطة ببحث وكانت مواهب في غرفة وسامي في غرفة أخرى حتى مرت الأيام وأصابت بحاله نفسية غير جيدة حتى وجدتهم الشرطة اخذوا مواهب إلي المشفى لتعالج وظلت في المشفى شهور وسامي يعد الأيام يقول: هذه المرة الثالثة يبعدون عني مواهب حتى متى .. ومواهب تصرخ وتقول: أريد أن أرى سامي لو دقيقة ..ومرت الأيام حول سامي أن يجد حل لي يرى مواهب في منتصف الليل حاول سامي ضرب الحارس الذين يقف أمام غرفة مواهب ودخل السجن وعندما دخل السجن خرجت مواهب إلى المشفى وعلمت بدخول سامي السجن وكانت تنتظره أمام المخفر يوميا ويوم من الأيام حاولت الدخول لكن سامي رفض وترك لها رسالة يقول فيها: حبيبتي مواهب لا تغضبي منى الجميع يريد أن يقرفنا حتى القدر ارجوكي لا تنسيني سوف أراكي عندما اخرج من السجن.. بكت مواهب حتى غادرت البيت وقرر أن تسكن قرب المخفر وبعد خروج سامي من المخفر قرر أن يفاجئ مواهب أمام الناس جميعا عمل لوحات واشترى لها فستان وأقيم الحفل وسط المدينة وتفاجات الناس وصرخ يقول: حبيبتي مواهب هل تقبلي ان تكوني زوجتي للأبد مواهب لم تصدق خروج سامي من السجن والمفاجاه وهي تركض بالفستان الأبيض وقفت ورأت مكتوب في السماء في الهلي كبتر أنتي زوجتي من اليوم وضمت سامي وقال بصوت عالي : يا أبو مواهب ويا أبي الآن لا احد سوف يفرقنا مسك أبو مواهب المسدس طرقا النار على سامي وقالت مواهب : أنا سوف أكون بعده يا ابي وركضت إلى الفندق إلى أعلى الفندق وقالت: لا
حياة لي بعد موت سامي ورمت نفسها وكتب عند قبرها (لا حياة بعدك يا سامي)ضنت مواهب بان سامي قد مات لكن لم يموت سامي والله كتب له العيش وعاش سامي مجنون بعد موت مواهب وهو يقول القدر اخذكي للمرة الرابعة لم يرجعكي مره أخرا .. أتمني القصة نالت أعجبكم ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من أجل حياة حب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
توفي :: المنتديات الادبيه :: منتدى الروايات والقصص القصيرة-
انتقل الى: